السابقة
التالي

كيف لك أن تختصر قرناً كاملا من عظمة السباقات؟

لم يكن الأمر سهلا. بالنهاية مئة عام هي مدة طويلة، خاصة اذا كانت تضم مسيرة كمسيرتنا التي تحمل في طياتها الكثير من قصص التراث العالمي للمحركات الرياضية، لذلك وبعد الكثير من التفكير والنقاش وربما بعد عراك أو اثنين، فإننا قمنا بتفكيك تلك الموسوعة المليئة بالنجاح واختصرناها بأهم عشر لحظات تعريفية بتاريخ سباقات شفروليه، والتي من خلالها استطعنا أن نقدم اثباتاً سريعاً وقوياً بأن شفروليه ذهبت بعيداً جداً في هذا المجال.

#10 | جولة زورا البرية

1956: للإعلان عن محرك شفروليه ثماني الصمامات الجديد، فإن (زورا - أركوس دانتوف) – الذي اشتهر بلقب ( father of the corvette ) أي والد كورفيت، كان قد وافق على أن يشارك في السباق السنوي لتسلق هضبة ( بايكس بيك هيل ) وذلك باستخدام الطراز غير المكتمل وغير المعلن عنه بعد.
بمكر ودهاء شديدين، تغلب زورا على الحلبة الغادرة. لم يحقق نصراً بفئته وحسب، إنما استطاع أن يسجل رقماً قياسياً جديداً وقفز بشفروليه إلى أضواء الشهرة وأدخلها في دائرة المنافسة.

#9 | مسابقة (شاباريل كان-آمس)

1964 - 1970: قام جيم هول (بمساعدة خفية من قسم البحث والتطوير في شفروليه) بمفاجأة (هيئات فرض العقوبات في السباقات ) وغيّر للأبد عالم رياضة السيارات.
إبداعه المذهل وتصاميمه الجريئة استطاعت أن تفرض هيمنتها في حلبة (كان – آم) حيث أنه قام بإضافة أجنحة مرتفعة ومجموعة تجهيزات هوائية متحركة ومراوح شفط وغيرها، كما أنه انتزع انتصارات في بطولة (USRRC) عام 1964 وفي سباق التحمل لـ 12 ساعة عام 1965 وسباق (نوربرغرينغ) لمسافة ألف كيلومتر عام 1966. وأَتبعها بنصر مذهل في المركزين الأول والثاني في حلبة (لاغونا سيكا)، وفي النهاية أشعل مسؤولو السباق الأمر باطلاقهم شاباريل ليعلنوا بداية النهاية للبرنامج، لقد ذهب البرنامج ولكنه لم ينس، ظلَّت روح شاباريل حاضرة في كل سيارة (كروز ايكو) تم انتاجها.

#8 | النصر هو الكهرباء

1997 – 1999: بهدف ترديد أصداء الاختبار المثير لـ (زورا أركوس-دونتوف) الحاصل في عام 1956، قدم ( لاري ريغلاند ) في عام 1997 قيادة تاريخية في سيارة (شيفي S-10) لتسلق هضبة ( بايكس بيك هيل )، وهذه المرة بدون استخدام قطرة وقود واحدة. لم يكن ذلك بهدف الوصول لفئة السيارات الكهربائية أو دق ناقوس الخطر لانهاء عصر النفط أو تغيير العالم، كان هدف لاري من تلك التجربة هو اثبات فعالية وقيمة الطاقة الكهربائية ووضع الأسس لشيفي الكهربائية وذلك بالتزامن مع الانتصارات المحققة ضمن فئة عربات النقل واسعة الانتشار خلال عامي 1998- 1999 والنصر الاجمالي المحقق عام 2000 على صعيد عربات النقل عالية التقنية.

#7 | كروز تكتسح بطولة العالم للسيارات السياحية (WTCC)

2010: في تغيير مدهش عن محركات شفرولية V8 النموذجية، قامت سيارة كروز بفرض وجودها في البطولة العالمية للسيارات السياحية عام 2010. بعد موسم حافل من تفوقها على (بي ام دبليو) حول العالم، تمكنت شفروليه من تحقيق ضربة ثنائية مؤلمة باحرازها لقبي بطولة السائقين والصانعين. نعم لقد اثبتت بالفعل ان هناك بديلاً للمحرك النموذجي.

#6 | دايل ايرنهاردت (الأب)، يفوز بدايتونا 500.

1998: بعد تسعة عشر عاما من مطاردة علم نهاية السباق على الشاطئ، استطاع (دايل الأب) أخيرا أن يحقق انتصاره في مسابقة (دايتونا 500)، وكان أثر تحقيقه هذا النصر (الأول والوحيد) بهذا السباق الأميركي العظيم هو حصول تحول كامل في المشهد الذي اعتُبر واحدة من أكثر اللحظات المؤثرة في تاريخ تلك الرياضة.
بينما كانت طواقم العمل والمتنافسون على حد سواء يصطفون لمصافحة (دايل) كان خط النصر قد بدأ يُرسم.

#5 | كورفيت تتحدى العالم

2008: قامت كورفيت بالقضاء على "وحوش" المنافسة – (بي ام دبليو)، (فيراري) و(بورش) لتحصل على جائزة الصانعين للعام الثامن على التوالي وهذا بدوره قاد الفريق ليتوج كأكثر الفرق نجاحاً في تاريخ سباق (لومان ) الامريكي ووضع شفروليه في مرمى المنافسة العالمية.

#4 | جيمي جونسون وانتصاراته الخمسة

2010: بعد أن أصبح الفوز بكل شيء عادة ابتداء من (ستاديوم S-10s) إلى (سيلفرادو)، قام جيمي جونسون بقيادة شيفي بقوة 8 صمامات ليحرز خمسة انتصارات متتالية ومنقطعة النظير في بطولة (ناسكار) لسائقي المسافات القصيرة، لقد كان جيمي أول سائق يحقق هذا الانجاز.
دعونا نتساءل، أكان الفضل في ذلك للسائق أم للسيارة؟

#3 | امبالا تعتلي منصة دايتونا

1959: في العشرين من شهر فبراير، حققت الأسطورة امبالا نصرها الأول بسباقها الأول، بتوجيه من القائد ذي اليد الثابتة والقدم المرشدة (بوب ويلبورن)، لقد كان علم نهاية السباق يشير إلى هيمنة شفروليه التي استمرت الى يومنا هذا.

#2 | كورفيت ذهبت الى فرنسا

1960: بسبب الحظر غير الرسمي على سباقات سيارات الانتاج المصنعي، قام السيد (بريجس غانينهام) بتقديم كورفيت الى القارة في أول ظهور عالمي لها. كورفيت فرضت هيمنتها في فئة (جي تي) بفضل تحملها الكبير، وكأول شفروليه تحقق نصرا في ( لومان) فإن ثقافة النصر وبكل فخر استمرت ليومنا هذا، كان آخر الانجازات وبفضل GTE (الفئة الاحترافية المذهلة) هو الحصول عام 2011 على كأس ( لومان) في سباق التحمل لـ 24 ساعة.

#1 | السباق الذي بدأ فيه كل شيء

1907: الأسطورة تقول بأن ويليام "بيلي" ديورانت (مؤسس جنرال موتورز) قام بدعوة لويس شفروليه وأخيه الأصغر آرثر الى سباق يتشرف الفائز به بأن يكون سائقه الخاص. لويس، كان حينها متسابقا عالميا مثيرا للاهتمام وأطاح بآرثر بكل سهولة.
وعندما أدهشه لويس) برفضه العمل لديه من أجل حمايته الشخصية، قام بيلي وبشكل فوري بتسليم هذا العمل الثمين إلى آرثر، وعلى الرغم من ذلك فإن لويس قد حقق النصر على المدى البعيد، فبعد سنوات قليلة، وبفضل دعم وحماسة بيلي، وُلدت أول سيارة شفروليه.
أما الباقي كما يقولون، فإنه تاريخ.

ماذا تظن؟ هل حققنا المطلوب؟ أوصل صوتك لتحدد لحظات سباقات شيفي المفضلة لديك على موقعنا:
Facebook.com/Chevrolet